واحه ابوعمار
اهلا بك ضيفنا الكريم نتشرف بانضمامك لاسرتنا والتسجيل فى منتدانا
تقوم الاداره بتفعيل تسجيلك فى المنتدى فى خلال 24 ساعه
ادخل غرفه الدردشه(الشات) فى اسقل الصفحه الرئيسيه او البوابه وتواصل مع باقى الاعضاء


منتديات عامه تشمل كل انواع المعارف والعلوم والانشطه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تقوم اداره المنتدى بتفعيل تسجيل الاعضاء خلال 24 ساعه

شاطر | 
 

 محافظ المنوفية نايم في العسل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aboamar
Admin
avatar

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: محافظ المنوفية نايم في العسل   الجمعة 17 ديسمبر 2010, 08:54



المشاكل والسلبيات في كل مكان وسيادته مش دريان

بقلم

: محمد أبو رومية

عامان ونصف العام تقريبا مرت على تولى المهندس سامي عمارة مسئوليات ومهام منصب محافظ المنوفية، ومازالت المشاكل والأزمات تطارد المواطنين داخل المحافظة من مكان لأخر وسيادة المحافظ نائم في العسل وفي غاية السعادة والفرح والسرور والانبساط من المجموعة الملتفة حوله من الأفاقين والمنافقين والذين يصورون ويرسمون له الحياة الوردية والمثالية لأبناء المحافظة ويسجلون له الانجازات والأعمال الرائعة بمختلف القطاعات، ويتغاضون في الوقت ذاته عن الواقع المرير والمهين الذي يعيشه ويحياه المواطن المنوفي في الوقت الحالي، والسلبيات الجمة التي يتعرضوا لها على مختلف الفئات والطوائف.

الغريب أنه أعطى أوامره لجميع المسئولين داخل المحافظة سواء كانوا وكلاء وزارات، مديرون أو رؤساء مجالس المراكز والمدن والقرى بعدم التعامل مع الصحفيين والوسائل الإعلامية إلا بعد الحصول على إذن كتابي من سيادته شخصيا وهذه ليست مجرد نكتة، لكنها حقيقة موجودة يلمسها أغلب الصحفيين والإعلاميين داخل المحافظة


كل هذا وسيادته مشغول بحضور الاحتفالات والمؤتمرات والندوات من باب المجاملة للجهات المنظمة لها ومن باب الدعاية الإعلامية.

فعقب تولي سامية الفيشاوي رئاسة مدينة سرس الليان ذهبت إليها لإجراء حديث صحفي معها فرفضت وقالت لي

"هات موافقة مكتوبة من سيادة المحافظ " ورفضت الرد على أي استفسار خاص بمشاكل المواطنين داخل المدينة أو معرفة ببرنامج عملها للنهوض بمدينة سرس الليان ، ومثل هذا الرفض نجه من أغلب المسئولين ولتأكيد هذا الكلام فإن جميع التصريحات الصحفية التي تخرج من إدارة الإعلام بالمحافظة تنسب جميعها لسيادته، حتى الأخبار التي ترد من المديريات والقطاعات المختلفة لا يكتب عليها سوى اسم المحافظ بغرابة شديدة.

السؤال الذي يطرح نفسه لماذا هذا التوجه العجيب والغريب من قبل سيادته ؟

! وبالطبع الإجابة علمها عند الله ثم السيد المحافظ .

فربما أن معاليه يخشى على المسئول من عدم قدرته على إيجاد ردود مقنعة للمشاكل والسلبيات الموجودة داخل المكان الذي يشغله، أو لربما لعدم ثقته في هذا المسئول وبأنه شغل منصبه بالواسطة والمحسوبية وليس من منطلق الكفاءة والجدارة والاستحقاق

.

هل يدري السيد المحافظ بأن المدرسين المتعاقدين للتدريس لم يصرفوا مرتب شهري يوليو وأغسطس إلا قبل العيد بيومين وأنهم ظلوا طوال شهر رمضان في حالة كرب وضيق شديد لعدم استطاعتهم الإنفاق على أسرهم وذويهم واستلفوا من طوب الأرض وبأنهم ظلوا يدعون لسيادته طوال الشهر الكريم

.

وهل يعلم سيادته بأنه لا يوجد لهم موعد محدد لصرف أجورهم طوال العام مثل زملائهم المعيين فتارة يصرفون يوم

10 منه وتارة أخرى يوم 15 وثالثة يوم 20 على حسب الموظف المختص بالشئون المالية بكل مدرسة ووفقا لمستوى التزامه وانضباطه في تأدية أعماله ومسئوليات المدير الذي يحاسبه ويسأله.

هل يعلم المحافظ ما يلقاه المواطن المنوفي من مهانة وبهدلة ومعاناة بل وقلة قيمة في استخراج تصاريح البناء الخاصة بإحلال وتجديد المنازل القديمة وحتى لا ينزعج سيادته فهناك بعض المواطنين لم يحصلوا على تصاريح الإحلال والتجديد لمنازلهم القديمة

"بالطوب اللبن " منذ عامين وثلاثة وربما أكثر من ذلك ومازال البعض منهم في انتظار عملية الولادة المتعسرة وقدوم التصريح.

والبعض الأخر رفض الانتظار واختار طريق المحاكم أفضل وأسهل بكثير من طريق المسئولين بوزارة الزراعة

.

ولمعرفة حجم وكم البهدلة والمعاناة التي يتعرض لها المواطنين لاستخراج تصاريح البناء أدعو محافظ المنوفية لزيارة حماية الأراضي بمديرية الزارعة ويقوم برصد أعداد الطلبات وتواريخ التقدم بها وإذا كان وقت سيادته يسمح ادعوه لزيارة مركز المعلومات والتوثيق بوزارة الزراعة بالدقي وهناك كل شئ بحسابه

.

وعلشان يشوف المركز ده شغال إزاي وطلبات المواطنين بتاخد وقت أد إيه وإجراءات المتابعة بتم إزاي

.

أنا عايز سيادة الوزير يلتقي بكام مواطن من الذين تقدموا بطلبات الإحلال والتجديد ويقعد معاهم لو وقت سيادته يسمح بالطبع ويستمع إلى مآسيهم وقصص كفاحهم ونضالهم لاستخراج تصاريح البناء ويعرف المسئولين في الزراعة بيتعاملوا معاهم إزاي؟

منظومة النظافة ومشروع توصيل الخبز للمنازل من أنجح الأفكار والمشروعات داخل المحافظة بالنسبة للمدن فقط ومن أسوأها داخل القرى والكفور وذلك لأن المركز لا يعني لسيادة الوزير سوى المدينة أما الكفور فهي ليست تابعة للمحافظة وإنما للمركز وبالتالي هي ليست من اختصاص المحافظ، ولكنها من اختصاص رئيس المركز ولو سيادة الوزير عايز يتأكد من هذه الحقيقة أنا عايزه يروح قرية سمادون أكبر قرية على مستوى المحافظة ومركز أشمون

ون ويشوف بنفسه أكوام القمامة المنتشرة في كل مكان داخل القرية ويسأل المواطنين عن مشروع الخبز والناس

" بتعمل بالعيش ده إيه وليه " مع العلم أن القرية يوجد بها أكبر نسبة من المدارس للمراحل المختلفة على مستوى الجمهورية وليست المحافظة مقارنة بالقرى المماثلة، ويوجد بها جميع المشروعات والمرافق الخدمية ولا ينقصها سوى رئيس قرية.

يعتبر قطاع الزراعة النشاط الرئيسي والأساسي لأبناء المنوفية من منطلق كون المحافظة تنحصر بين فرعي رشيد ودمياط لنهر النيل والتي تمثل رأس مثلث محافظات الدلتا ومع ذلك فإن هذا الموقع المتميز لأراضي المحافظة لا ينعكس على الفلاحين والمزارعين لأسباب عديدة يأتي في مقدمتها عدم انتظام نوبات الري بالترع لأغلب المساحات المزروعة لرجة أن كثير من المناطق الزراعية لا تصل إليها المياه البحاري بالشهور ويضطر الأهالي للاعتماد في الري على المياه الجوفية باستخدام ماكينات الرفع والتي ترفع تكلفة إنتاجية المحاصيل الزراعية إلى النصف تقريبا، فضلا عن أن المياه الجوفية تفقد الأرض خصوبتها وتؤدى إلى نقص شديد في إنتاجية المحاصيل الزراعية ولا يخفي على أحد عما يعانيه الفلاح أو المزارع من مشاكل وسلبيات عديدة من ارتفاع مقومات وتكاليف الإنتاج الزراعي مثل الأسمدة وأجرة الأنفار والري والآلات الزراعية مع انخفاض الأسعار لأغلب المحاصيل الزراعية مع تخلي بنوك التنمية والائتمان الزراعي عن أدوارها ومسؤولياتها لدعم ومساندة الفلاح مثلما كان يحدث في الماضي

" أنا عايز سيادة المحافظ يحافظ على لدعم ومساندة الفلاح مثلما كان يحدث في الماضي " أنا عايز سيادة المحافظ يحافظ على انتظام أدوار الري لجميع الفلاحين والمزارعين وفقا لجدول وزارة الري"

جميع ألنشطة غير الرياضية مغيبة تماما داخل المراكز الشبابية لمحافظة المنوفية والدعم الذي يتم تخصيصه لمراكز الشباب لا يتم استخدامه وفقاً لما هو موضوع له لعدم وجود من يحاسب المسئولين بمراكز الشباب

" أنا عايز سيادة المحافظ يزور كام مركز شباب من المراكز المغمورة ويشوف حجم الدعم الذي تحصل عليه تلك المراكز وكيفية إنفاق تلم المبالغ من الكشوف الحسابية التي يتم إعدادها وتجهيزها لمن يهمه الأمر وهل هذه الكشوف مطابقة للواقع أم لا وعلشان يتأكد لازم يحرص على مقابلة شباب المركز ويسألهم عن الأنشطة الورقية هل نفذوها بالفعل أم لا.

وللحديث بقية



نقلا عن جريه المنوفيه اليوم
http://hamadatawfik.maktoobblog.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atar.ahlamontada.com
 
محافظ المنوفية نايم في العسل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحه ابوعمار :: منوعات اخباريه-
انتقل الى: