واحه ابوعمار
اهلا بك ضيفنا الكريم نتشرف بانضمامك لاسرتنا والتسجيل فى منتدانا
تقوم الاداره بتفعيل تسجيلك فى المنتدى فى خلال 24 ساعه
ادخل غرفه الدردشه(الشات) فى اسقل الصفحه الرئيسيه او البوابه وتواصل مع باقى الاعضاء


منتديات عامه تشمل كل انواع المعارف والعلوم والانشطه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تقوم اداره المنتدى بتفعيل تسجيل الاعضاء خلال 24 ساعه

شاطر | 
 

 الفياجرا وأخواتها.. تقدم خدمات علاجية جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aboamar
Admin
avatar

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 54

مُساهمةموضوع: الفياجرا وأخواتها.. تقدم خدمات علاجية جديدة   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 16:41


ختم الدكتور إرنست شوارتز، من مستشفى سيدر ـ سيناي بكاليفورنيا، بحثه الجديد عن حبوب الفياجرا وأخواتها بالقول إن دراسات التجارب في المختبرات، وعلى الإنسان، تشير إلى أن أدوية الفياغرا ومثيلاتها من مجموعة الأدوية المثبطة لعمل انزيم الفسفور ثنائي الإستر ـ 5، هي ذات فاعلية ويُمكن للإنسان تحمل تناولها. وهناك مؤشرات عدة أنها لم تستخدم طبياً بعد إلى أقصى طاقة لديها. وهو يرى أن مجالات استخدامها أوسع في معالجة حالات مرضية شتى.

ومنذ أن دخلت الفياجرا في عام 1998 قاموس الحياة العامة، وليست الطبية فقط، وهي أشهر من نار على علم. وبعد أن أعقبتها سيالس وليفترا، وجدت نسبة من الرجال الحل لمشكلة لا يود الكثيرون الإفصاح عنها.

ومع إدراك أن عملها يعتمد بالدرجة الأولى على توسيع الشرايين في منطقة الأعضاء التناسلية، وبالتالي إعطاء مزيد من الفرصة لاحتباس الدم في عضو الذكر، بغية إضفاء قوة للانتصاب، فإن معالجة حالات ضعف الانتصاب، لم تعد مقتصرة على أطباء المسالك البولية. بل الواقع أن أطباء القلب والشرايين أصبحوا معنيين بالدرجة الأولى بمعالجة هذه الحالات. والأسباب في هذا يُمكن اختصارها بأمرين، الأول أن أسباب ضعف الانتصاب المرتبطة بضعف الشرايين والمستجيبة للفياجرا، هي نفسها أسباب أمراض شرايين القلب. والثاني هو أن المعالجة بالفياجرا تتطلب التأكد من حالة القلب وشرايينه منعاً لمضاعفات محتملة من ذلك الاستخدام.

وفي هذا الشأن يعلق الدكتور إرنست شوارتز طبيب القلب من مستشفى سيدرز ـ سيناي بكاليفورنيا، والمتخصص في معالجة الرجال ممن يعانون من ضعف الانتصاب مع إصابتهم بأمراض شرايين القلب أو السكري، أو ارتفاع ضغط الدم وغيرها من حالات أمراض القلب، بقوله إن مع زيادة عدد الرجال المحتاجين إلي المعالجة لحالات ضعف الانتصاب، فإن ضرورة معرفة الأطباء من تخصصات مختلفة بآلية عمل فياغرا ومثيلاتها من الأدوية من مجموعة مثبطات فسفو داي استر ـ 5، وكذلك آثارهم الجانبية.

تأثيرات بعيدة المدى

* وكان الدكتور شوارتز وزملاؤه، قد قاموا بمراجعة ما تم من دراسات، سواء تلك التي قاموا بها أو أجراها غيرهم، حول ما هو معلوم بالضبط من الآثار بعيدة المدى لاستخدام هذا النوع من الأدوية على أعضاء الجسم المختلفة. ونشروا نتائجهم في عدد يوليو (تموز) من المجلة الدولية لأبحاث الضعف الجنسي.

وتشير الدراسات حتى اليوم إلى أن الأدوية هذه، لها مفاعيل عدة في الجسم غير تلك التي لتنشيط الانتصاب. وعلى سبيل المثال، فإن إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد أقرت النصيحة باستخدام عقار فياجرا، لمعالجة حالات النوع الأول لارتفاع ضغط الدم الرئوي، وهو مرض يُصيب الصغار في السن خاصة من النساء، ويتسبب بضعف وفشل القلب، واحتمالات الوفاة المبكرة.

وذكر الدكتور ملاحظة جديرة بالاعتبار، وهي أن من متابعة تأثيرات تناوله على أعضاء مختلفة في الجسم، كالدم والقلب والرئتين وجريان الدم في الدماغ، يصعب تبين آثار سلبية واضحة. بل على العكس، لأن الآثار إيجابية في حالات ارتفاع ضغط دم الرئة، وفشل القلب، وضيق الشرايين على حد وصفه. بيد أن المعلومات المتوفرة مستقاة من دراسات قصيرة المدى. فالفياجرا نزلت الأسواق عام 1998، وأخواتها سيالس وليفترا حوالي عام 2003، ولذا يقول الدكتور شوارتز، صحيح أننا لا نملك حتى الآن دراسات متابعة لسنوات طويلة، لكننا في نفس الوقت لا نجد تقارير عن آثار سلبية لتناولها على مدى السنوات الماضية منذ بدء استخدامها. ومع تباين تأثيرها علي الانتصاب، إلا أن آلية عملها خفض نشاط أنزيم فسفو داي استر ـ 5. وهو أنزيم يوجد في أنسجة العضو الذكري وأوعيته الدموية، وأيضاً في الصفائح الدموية، وفي طبقة الغلاف العضلي الناعم للأوعية الدموية. ومحصلة مفعولها في انتصاب العضو الذكري ارتخاء الغلاف العضلي للأوعية الدموية، وزيادة تدفق الدم إليه، المفيدة لمرضى السكري وكبار السن عموماً ومرضى شرايين القلب. وكونها تعمل على خفض نشاط هذا الأنزيم الموجود في الأوردة والشرايين المنتشرة في كافة أرجاء الجسم، يطرح أن ثمة دوراً واعداً لها في معالجة أمراضها.

ويضيف الدكتور شوارتز أن الهدف الأولي لإنتاج مثبطات أنزيم فسفو داي أستر ـ 5، كان لمعالجة نوبات الذبحة الصدرية، الناجمة عن نقص تزويد عضلة القلب بالدم من خلال الشرايين نتيجة لتضيقها أو انقباض طبقة العضلات المغلفة لها. وعلى هذا تبدو مفيدة للقلب. بخلاف بعض الأدوية الموسعة للشرايين القلبية المتضيقة مع تأثيرات سلبية مصاحبة على القلب، وهو ما يُدعى بظاهرة السرقة. بمعنى أن توسيع الشريان وزيادة تدفق الدم من خلاله، يكون على حساب جريان الدم في شريان آخر. وهذه الظاهرة تحديداً لا تحصل مع مثبطات أنزيم فسفو داي استر ـ 5 كالفياغرا أو غيرها.

أعضاء أخرى

* وأصبح موضوع تأثير هذه الأدوية على شبكية العين وقدرات الإبصار، مثار اهتمام طبي في الآونة الأخيرة، لدرجة إلزام الشركات المنتجة للفياجرا وضع تحذيرات للمرضى منها. ويرى الدكتور شوارتز بأن المتابعة الدقيقة لأكثر من 13 ألف رجل تناولوها لم تظهر أي اختلاف في نسبة مشاكل الإبصار بينهم وبين الناس العاديين.

كما لاحظ الباحثون نقطة أخرى مهمة، وهي أن تأثير الفياجرا على شرايين الدماغ لا يبدو أنه يؤدي إلي توسيعها، أو زيادة تدفق الدم إلى الدماغ، مما يعني أن احتمالات حصول نزف الدماغ نتيجة تناولها غير واردة.

وعلى الرغم من وجود نظام أنزيم فسفو داي استر ـ 5 في الصفائح الدموية، التي تلعب دوراً مهماً في تجلط الدم، فإن الفياجرا لا تؤثر بشكل مباشر علي وظائف الصفائح الدموية. إلا أن الباحث أكد أن تأثيرها لدى من يتناولون حبوباً تخفض من تجلط الدم أو من لديهم اضطرابات في تجلط الدم، لم تتم دراسته بالشكل الكافي.

التدخين وزيادة الوزن.. واحتمالات ضعف الانتصاب

* في دراسة استشرافية للباحثين من كلية الطب بجامعة هارفارد، تعتبر الأولى من نوعها، كما تصنفها العديد من المصادر الطبية، تبين أن السمنة والتدخين عاملان يرفعان من احتمالات الإصابة بضعف الانتصاب. في حين أن مزاولة التمارين الرياضية بانتظام تسهم في خفض احتمالات ذلك، وفق ما تم نشره في عدد يوليو (تموز) من مجلة المسالك البولية الأميركية.

وتابعت الدراسة أكثر من 22 ألف رجل سليم من الأمراض المزمنة، ومن ضعف الانتصاب تحديدا، عند بدء الدراسة في عام 1986، وممن تراوحت أعمارهم آنذاك ما بين 40 إلى 75 سنة. واستمرت مدة المتابعة حتى عام 2000، أي حوالي 14 سنة. وخلال هذه المدة، ذكر حوالي 18% منهم، أنه بدأ المعاناة من ضعف الانتصاب. ومع الأخذ بعين الاعتبار الإصابة بسرطان البروستاتا ومعالجته، تبين أن المدخنين أعلى عرضة للإصابة بضعف الانتصاب. كما تبين أن الرجل البدين دون سن الخامسة والخمسين يكون عرضة بنسبة أربعة أضعاف للإصابة بضعف الانتصاب، في حين أن البدين فوق سن الخامسة والخمسين عرضة بنسبة أقل تبلغ حوالي 5.2 ضعف. هذا كله عند مقارنتهم مع من هم في نفس العمر لكن ليسوا بدينين ويمارسون الرياضة البدنية بانتظام.

ورأى الباحثون أن أسباب ضعف الانتصاب هي نفسها أسباب أمراض شرايين القلب، ونتائجهم تفرض الحث على ممارسة الرجال للرياضة بانتظام والحد من زيادة الوزن. مسكنات الألم والالتهابات ترفع من الإصابة بضعف الانتصاب

* لا يزال العلماء من فنلندا يحاولون إثبات فرضيتهم حول علاقة التهابات المفاصل بنشوء حالة ضعف الانتصاب. وبعد أن طرح الباحثون من كلية تامبيرا للطب بفنلندا عدة دراسات سابقة في هذا الشأن، طرحوا في عدد مايو (ايار) من مجلة المسالك البولية الأميركية، أن تناول حبوب مسكنات الألم والتهابات من نوع غير الستيرويد، كالبروفين والفولتارين، مرتبط أيضا بزيادة احتمالات نشوء حالة ضعف الانتصاب.

وشملت دراستهم الأخيرة، متابعة أكثر من 1120 رجلا، ممن لم يكونوا يعانون من ضعف الانتصاب عند البدء في المتابعة. وبمقارنة من منهم يعانون من ألم المفاصل، ومن يتناولون أدوية تسكين الالتهاب والألم من نوع غير الستيرويد ومن لا يتناولونها برغم مشاكل المفاصل، تبين أن تناول هذه الحبوب من قبل من يشكون من المفاصل يرفع احتمالات ضعف الانتصاب بنسبة 8.1 ضعف مقارنة بمن لا يتناولونها وهم يشكون من ألم المفاصل. وبنسبة ضعفين لدى مقارنة من يتناولونها ممن لا يشكون من ألم المفاصل بمن لا يتناولونها ولا يشكون من ألم المفاصل. أي أن تناول الحبوب هو العامل المفرق في ارتفاع احتمالات الإصابة بضعف الانتصاب، سواء أكانت هناك الآم في المفاصل أو لم تكن. واستنتجوا أن نسبة ضعف الانتصاب بين متناوليها هي حوالي 17%.

واقترح الباحثون أن السبب ربما كان في آلية عمل هذه الأدوية المثبطة لأنزيمات معينة مرتبطة بشكل خاص في تكوين مادة أكسيد النترات الموسعة للشرايين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atar.ahlamontada.com
 
الفياجرا وأخواتها.. تقدم خدمات علاجية جديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحه ابوعمار :: الصحه الوقايه و العلاج :: معلومات طبيه-
انتقل الى: